ذكرى 29 يناير وفاء نادر وجرح غائر

Posted on January 17 2014 by حركة قرفنا

في ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ 28-01-2005 ﻭﺻﻠﺖ قوة خاصة ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ إلى بورتسودان ﺗﺘﺄﻟف ﻣﻦ قوات شرطة ﻭﺃﻣﻦ ﻣﺪﺟﺠﺔ ﺑأﺳﻠﺤﺔ ﻣﺪﻓﻌﻴﺔ، ﺩﻭﺷﻜﺎﺕ، ﺃرﺒﻴﺠﻰ ﻧﺎﻳﻦ، ﺟﻴﻢ (3)، ﻛﻼ‌ﺷﻨﻜﻮفات وﺭﺷﺎﺷﺎﺕ ﺃﻭﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜﻴﺔ ﺃﺧﺮى، ﺑﺎﻻ‌ﺿﺎﻓﺔ ﺍلى ﻗﻨﺎﺑﻞ ﻳﺪﻭﻳﺔ. ﻭﻓﻲ تمام الساعة التاسعة من صباح اليوم التالي (السبت 29-01-2005) ﺗﻮﻏﻠﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﻓﻲ ﺸﻮﺍﺭﻉ وﺃﺣﻴﺎﺀ ﺑﻮﺭﺗﺴﻮﺩﺍﻥ (ﺩﻳﻢ ﻋﺮﺏ / ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ/ ﺩﺑﺎﻳﻮﺍ/ ﺍﻷ‌ﻭﻧﻘﺎﺏ ) ﻭﺃﻃﻠقت ﺍﻟﺮﺻﺎﺹ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻋﺸﻮﺍﺋﻴﺔ. ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ ﺩﺧﻠﻮﺍ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ. ﻭﻧﻬﺒﻮﺍ ﻭﺿﺮﺑﻮﺍ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍﻷ‌ﻃﻔﺎﻝ. ﻭﻓﻲ ﺗﻤﺎﻡ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻈﻬﺮ إﻧﺴﺤﺒﺖ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺗﺎﺭﻛﺔ ﻭﺭﺍءها ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﺷﻬﻴﺪﺍَ، ﻭﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴين ﺟﺮﻳحاً، كما ﻭأﻋﺘﻘﻠت ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺌتين ﻭﺧﻤﺴﻴﻦ ﻣﻦ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺒﺠﺎ.

ﺗﺘﺮﺍﻭﺡ أﻋﻤﺎﺭ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﻭﺍﻟﺠﺮﺣﻰ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺨﻤﺴﺔ ﺃﻋﻮﺍﻡ ﻭﺍﻟﺴﺒﻌﻴﻦ ﻋﺎﻣﺎً، ﺃي ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺃﻃﻔﺎﻝ بين ﺍﻟﺠﺮﺣﻰ، ﻛﻤﺎ أن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺷﻴﺦ بين ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ، وعدد من النساء الذين تم ﺿﺮﺑﻬن ﺩﺍﺧﻞ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬن .

أما ﻋﻦ ﺍﻷ‌ﺻﺎﺑﺎﺕ فقد كانت جسيمة. ذلك أن ﺃﻏﻠﺐ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ قد ﺿﺮﺑﻮﺍ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤس ﻃﻠقات ﻧﺎﺭﻳﺔ، وقد كانت تلك الإﺻﺎﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺃﺱ ﻭﺍﻟﺼﺪﺭ. كانت إصابات بعض ﺍﻟﺠﺮﺣﻰ ﺑﺎﻟﻐﺔ للغاية لدرجة أن منهم ﻣﻦ ﺑﺘﺮﺕ ﺭﺟﻠﻪ ﺃﻭ ﻳﺪﻩ ﻹ‌ﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﻄﻠﻘﺔ ﻣﺪﻓﻊ ﺍﻟﺪﻭﺷﻜﺎ. بالإضافة إلى الذين استشهدوا متأثرين ﺑﺠﺮﺍﺣﻬﻢ، ﻭقد  ﺑﻠﻎ ﻋﺪﺩهم ثمانية ﻭﻋﺸﺮﻭﻥ ﺷﻬﻴﺪﺍً.

طرق أهل الشهداء كل السبل من أجل رد حقوق الشهداء بالطرق السلمية والقانونية أمام رئاسة الشرطة وانتهاءاً بالمحكمة الدستورية وحتى الآن لم يفتح تحقيق أو بلاغ ضد المعتدين مما أضطرنا لرفع البلاغ لأعلي مستوي عدلي في المحكمة الأفريقية والى محكمة لاهاي؛ وهذا لسان حال اللجنة العليا لذكرى شهداء 29 يناير المتمثلة في كل من ابراهيم عمر حسن، وحسين حسان ادم، وابراهيم طه بلية، وممثلين لأسر الشهداء وشباب مؤتمر البجا واتحاد نساء مؤتمر البجا والمناضلين في مركزية طلاب مؤتمر البجا.

وقد أكدوا جميعاً أن مجزرة 29 يناير ستلقى ردها في إسقاط النظام. ذلك أنهم سيكونون في خط المطالبة، مع كل المناضلين في أطراف السودان، في جبال النوبة ودارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان وأمري وكجبار ومع كل مظلوم يطالب بحقه المسلوب.

وعن الشهداء، تحدث المناضل ابراهيم عمر حسن أن عدد الشهداء هو فى الحقيقة أكثر من العدد التعارف عليه أي 28 شهيداً، إذ استشهد لاحقاً أحد عشرة مصاباً بسبب الإصابات المختلفة. كانت بعض هذه الوفيات بسبب أورام غريبة كانت تظهر في مكان الإصابة، وتتبعها حمى شديدة، مما يؤكد استعمال الحكومة لأسلحة مسممة. وآخر هذه الحالات هي حالة الشهيد حامد علي آدم؛ الذي توفي بسبب التورم الذي ألم به في مكان الإصابة بسبب السلاح المسموم.



كانت الإصابات التي حصرت لاحقاً تتعدى السبعمائة جريح (منهم من أتى للمستشفيات للعلاج بعد اجتياح القوات المسماة بأبو طيرة للحي) وكذلك تم اعتقال مايقارب الثلاثمائة وخمس وسبعون معتقلاً، وذلك لأن قوات الحكومة كانت تعتقل كل من يلاقونه في الشارع مرتدياً الزي القومي. كذلك تم نقل 16 معتقلاً بعد اتهامهم بالتحريض  إلى الخرطوم في سجن دبكة. كما استباحت القوات أحياء ديم عرب وكان الضرب يتم داخل البيوت. وكان من الجرحى ممن أصيب بحالة بتر للأطراف، كما أن ثلاثة نساء قد أصيبوا بحالات نفسية جراء مقتل أفراد من أسرهم أمام أعينهم. وقد أصيب أحد أبناء الجرحى قد أصيب بحالة صمم نفسي منذ أن شاهد الشرطة تضرب أباه بالرصاص .

الشهيد علي حسين

الشهيد علي حسين

وقد تحدث المناضل ابراهيم طه بلية عن وصول منظمات عالمية وإقليمية  لرصد الانتهاكات، وقد أخذت تقاريراً، ولكننا لم نر منهم شيئاً حتى الآن. كما جاءت منظمة كارتر مستفسرة عن البعد السياسي والاجتماعي والمطالب التي بسببها استشهد الشهداء وهل أن الحكومة تعاملهم كمواطنين أصليين أم لا وملكناهم حقائقاً ووثائقاً لم تر النور حتى الآن .

وقد تحدث المناضل ابراهيم طه بلية عن وصول منظمات عالمية وإقليمية  لرصد الانتهاكات. مضيفاً: “وقد أخذت تقاريراً، ولكننا لم نر منهم شيئاً حتى الآن. كما جاءت منظمة كارتر مستفسرة عن البعد السياسي والاجتماعي والمطالب التي بسببها استشهد الشهداء وهل أن الحكومة تعاملهم كمواطنين أصليين أم لا وملكناهم حقائقاً ووثائقاً لم تر النور حتى الآن. كأصحاب مظلمة، إننا نؤكد أننا لن نكف عن المطالبة بحقوقنا حتى ننالها طال الزمن أو قصر، وأننا لن نترك ذكرى الشهداء تمر ونحن عنها غافلون عنها، حتى لا يهنأ النظام الغاشم بما فعله بنا من إراقة للدماء الطاهرة.”

4 responses to “ذكرى 29 يناير وفاء نادر وجرح غائر”

  1. Hi, I stumbled upon your site through Search engines though looking for a connected issue, your blog came up, it’s just like very good. I have added to favourites features|included in this bookmarking.

  2. Hi, I stumbled upon your site through Search engines though looking for a connected issue, your blog came up, it’s just like very good. I have added to favourites features|included in this bookmarking.

  3. bileya says:

    لمن يهمه الامر ..السيد المناضل ابراهيم طه بشيرليس من اسره مؤسس مؤتمر البجا الراحل المقيم دكتور بليه  واسمه الحقيقي هو ابراهيم طه بشير
    فعندما  يمارسه نشاطه الخاص في بورسودان – ديم العرب – بخصوص اسر شهداء احدث بورسودان في 2005 عليه ان يضع  اسمه الحقيقي وهو ابراهيم طه بشيرحينها يمكنه ان يكون مسئولا عن مهر مكاتبه واتفاقياته ومواقفه  باسمه الصحيح  واعلانا هذا فقط للتصحيح . والتنويه اكررتصرفات السيد بشير السياسيه ر تخصه  وحده وهي ليست بالضروره  تعبير موقفي للاسره اتجاه قضيه ما اي كانت السيد ابراهيم  له مطلق الحريه في اتخاذ موقفه الخاصه  .علي ان لاترتبط باسم الاسره كون يمثل خصوصيه خاصه في شرق السودان .  
      
         To whom it may concern ..Mr.  Ibrahim Taha ( Bashir) supposed to write the name of his true  family name the true one,(bashir fimaly)  and not the family name of the late resident Dr. Taha Osman bileya the founder of the Beja Congress in 1958
     

  4. bileya says:

    لمن يهمه الامر ..السيد المناضل ابراهيم طه بشيرليس من اسره مؤسس مؤتمر البجا الراحل المقيم دكتور بليه  واسمه الحقيقي هو ابراهيم طه بشير
    فعندما  يمارسه نشاطه الخاص في بورسودان – ديم العرب – بخصوص اسر شهداء احدث بورسودان في 2005 عليه ان يضع  اسمه الحقيقي وهو ابراهيم طه بشيرحينها يمكنه ان يكون مسئولا عن مهر مكاتبه واتفاقياته ومواقفه  باسمه الصحيح  واعلانا هذا فقط للتصحيح . والتنويه اكررتصرفات السيد بشير السياسيه ر تخصه  وحده وهي ليست بالضروره  تعبير موقفي للاسره اتجاه قضيه ما اي كانت السيد ابراهيم  له مطلق الحريه في اتخاذ موقفه الخاصه  .علي ان لاترتبط باسم الاسره كون يمثل خصوصيه خاصه في شرق السودان .  
      
         To whom it may concern ..Mr.  Ibrahim Taha ( Bashir) supposed to write the name of his true  family name the true one,(bashir fimaly)  and not the family name of the late resident Dr. Taha Osman bileya the founder of the Beja Congress in 1958
     

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *