International Monetary Fund: Do Not Subsidize Genocide صندوق النقد الدولي: لا تدعموا الابادة الجماعية

Posted on October 15 2013 by حركة قرفنا

النسخة العربية في اسفل الصفحة

Dear Ms. Christine Largarde;

GIRIFNA is writing to you on behalf of the majority of Sudan’s population that has been living under the rule of the National Congress Party’s (NCP) dictatorship for almost a quarter of a century.

We noticed that the International Monetary Fund and the World Bank recently wrapped up their annual meetings in Washington D.C. that included a “Technical Working Group Meeting on External Debt”, which focused on Sudan. The IMF’s press release summarizing this meeting totally ignored the current political environment in the country as well as the long-term economic and political governance crisis resulting from the NCP’s rule. Additionally, the statement welcomed, “progress made by Sudan, including the recent implementation of difficult reform measures”; and the IMF’s Mission Chief for Sudan praised Sudan for its, “long track record of implementing sustainable economic policies”.

Since September 23, 2013 Sudan has been witnessing an unprecedented wave of popular peaceful protest triggered by the Sudanese government’s decision to lift State subsidies on fuel and essential food items, such as sugar and cooking oil; hence doubling their prices overnight. This is the second such increase in a year’s time and an unbearable burden for a country where 46 percent of the population lives under the poverty line. Omar El Bashir’s government responded to the peaceful protests by shooting and killing more than 200 citizens in Khartoum alone–many of them minors and youth. Since then Sudanese people have been protesting around the globe and asking for the NCP to step down.

Repression is not new to the NCP. Since it came to power in 1989 it has used an extremist ideology to divide Sudan along religious, ethnic and tribal lines. And has maintained its grasp on power by the total economic and political marginalization of the peripheries; an extensive patronage system and a national budget that is essentially a war budget. By spending almost 80 percent of the national budget on security, police, the military, and private militias the NCP has neglected essential sectors such as education, health and agriculture. Needless to say, adequate investment in these sectors for the last 24 years could have moved Sudan from a low-income country to an emerging economy; or at least a self-sufficient nation in terms of food security.

It is noteworthy that the Sudanese government did not shift this pattern of spending on war and its neglect of human development even during the brief six-year period under the Comprehensive Peace Agreement (CPA) that ended the civil war with South Sudan. New conflicts in the Nuba Mountains and Blue Nile State have erupted since the independence of South Sudan, and the conflict in Darfur entered its first decade with no signs of resolution.

Sudan is a resource-rich country that has the conditions for positive development–it does not need foreign aid. It needs political leadership that can ensure the building of transparent and strong institutions; good governance and corruption-free politics. The IMF’s and the World Bank’s intervention in Sudan today is not democratic, because you are supporting and negotiating with a government that the majority of the Sudanese people want out.

Although we are aware that the recent meetings addressed debt relief for external debt, we remain concerned that Sudan continues to receive grants and loans such as the recent World Bank grant of $76.5 million for basic education.

Ms. Largarde, we are sure that if this was during or after World War II, the IMF would not be sitting on the same table with Hitler or Mussolini. Yet, today you are openly negotiating with Africa’s Hitler. Omer El Bashir’s government has been directly responsible for the killing and displacement of the highest number of civilians in the African continent’s contemporary history.

Whatever loans the IMF gives the NCP will not be used to lift Sudanese citizens out of poverty. They will be used to oppress us and ensure that the regime stays in power. We hence ask that you stop all loans to the genocidal regime in Khartoum.


السيدة كريستين لارغارد:

قرفنا تخاطبكم انابة عن أغلبية الشعب السوداني الذي يرزح تحت ديكتاتورية حكومة المؤتمر الوطني لربع قرن من الزمان.

لقد لاحظنا أن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي قد اختتما مؤخراً الاجتماعات السنوية في العاصمة واشنطون؛ التي شملت الاجتماع الفني لمجموعة عمل الديون الخارجية والتي ركزت على السودان. لقد تجاهل بيان صندوق النقد الدولي عقب الاجتماع البيئة السياسية الحالية في السودان، كما تجاهل أزمة الحكم السياسية والاقتصادية طويلة المدى الناتجة عن حكم حزب المؤتمر الوطني .كما رحب البيان ب “التقدم الذي أحرزه السودان، بما في ذلك التدابير الاصلاحية الصعبة” كما أشاد رئيس بعثة صندوق النقد الدولي للسودان ب ” سجل السودان الطويل في تنفيذ السياسات الاقتصادية المستدامة”.

شهد السودان منذ 23 سبتمبر 2013 موجة غير مسبوقة من الاحتجاجات الشعبية اشعلتها قرارات الحكومة برفع الدعم عن الوقود والمواد الغذائية الأساسية كالسكر وزيت الطبخ، مما أدى الى مضاعفة الأسعار بين ليلة وضحاها. تعتبر هذه الزيادات في الأسعار الثانية من نوعها في غضون عام ووضعت عبئاً لا يطاق على بلاد يعيش 46 % من مواطنيها تحت خط الفقر. استجابت حكومة عمر البشير لهذه الاحتجاجات السلمية باطلاق النار وقتل ما يزيد عن 200 مواطن في الخرطوم وحدها، وأكثرهم من القصر والشباب. منذ ذلك الحين يتظاهر المواطنين السودانيين حول العالم مطالبين بتنحي حكومة المؤتمر الوطني.

القمع ليس جديداً على حكومة المؤتمر الوطني، التي استخدمت ايدلوجية متطرفة لتقسيم السودان على أسس دينية وعرقية وقبلية منذ استيلائه على السلطة عام 1989. وحافظ على سيطرته علي السلطة بالتهميش الاقتصادي والسياسي التام للأطراف ووضع نظام محسوبية مكثف وميزانية وطنية هي بالأساس ميزانية حرب.

إن إنفاق ما يقارب 80% من ميزانية الدولة على الأمن، الشرطة، الجيش ومليشيات المؤتمر الوطني الخاصة أدت الى إهمال قطاعات أساسية كالتعليم، الصحة والزراعة. لا حاجة لذكر أن الاستثمار في هذه القطاعات خلال ال 24 عاماً الماضية كانت ستنقل السودان من بلد منخفض الدخل الى اقتصاد ناشئ أو على الاقل أمة مكتفية ذاتياً في مجال الامن الغذائي.

الجدير بالذكر أن الحكومة السودانية لم تغير هذا النمط من الانفاق على الحرب واهمال التنمية البشرية حتى خلال الست سنوات الانتقالية في اطار اتفاقية السلام الشامل التي أنهت الحرب الاهلية مع جنوب السودان. منذ استقلال جنوب السودان؛ اندلعت صراعات جديدة في جنوب كردفان والنيل الأزرق كما دخل الصراع في دارفور عقده الاول مع عدم وجود إشارات لحله.

السودان بلد غني بالموارد وله ظروف مواتية للتنمية– فلا حاجة للعون الخارجي، ولكنه بحاجة لقيادة سياسية تضمن بناء مؤسسات قوية وشفافة، تحقق الحكم الراشد وسياسات خالية من الفساد. ان تدخلات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في السودان ليست ديموقراطية لأن الدعم والتفاوض يتم مع حكومة يرغب أغلبية المواطنين في اسقاطها.

اننا ندرك ان الاجتماعات الاخيرة موجهة لتخفيف عبء الديون الخارجية؛ ولكننا ايضاً قلقين لأن السودان لا يزال يتلقى المنح والقروض مثل منحة البنك الدولي الاخيرة بقيمة 76.5 مليون دولار للتعليم الأساسي.

السيدة لارغارد؛ نحن على يقين لو كان هذا بعد أو اثناء الحرب العالمية الثانية، ما كان صندوق النقد الدولي ليجلس مع هتلر أو موسوليني، ولكنكم اليوم تتفاوضون علناً مع هتلر أفريقيا. تقع على حكومة عمر البشير مسئولية مباشرة من قتل وتهجير العدد الأكبر من المدنيين في تاريخ القارة الافريقية المعاصر.

مهما كانت قروض صندوق النقد الدولي الممنوحة لحكومة المؤتمر الوطني، لن يتم استخدامها لإخراج المواطنين السودانيين من الفقر بل سيتم استخدامها لقمعنا وضمان بقاء النظام في السلطة. بالتالي نحن نطالبكم بوقف كل القروض الممنوحة لنظام الابادة الجماعية في الخرطوم.

2 responses to “International Monetary Fund: Do Not Subsidize Genocide صندوق النقد الدولي: لا تدعموا الابادة الجماعية”

  1. […] سويعات من قراءتي لمقال مازن قرأت رسالة حركة قرفنا لصندوق النقد الدولي و التي نشرت بالامس ايضا. رسالة تستميت في سرد جرائم […]

  2. […] سويعات من قراءتي لمقال مازن قرأت رسالة حركة قرفنا لصندوق النقد الدولي و التي نشرت بالامس ايضا. رسالة تستميت في سرد جرائم […]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *